Follow by Email

حدث خطأ في هذه الأداة

الجمعة، 17 مايو 2013

أفضل ١٠ أغانى في تاريخ الاغنية العربية من وجهة نظري

١٠


فيروز - أمي نامت عبكير 








٩-

ذكرى - وحياتى عندك






٨-

محمد عبد الوهاب يا مسافر وحدك









٧-

محمد عبده - الرسايل





٦-

وردة الجزائرية - رائعة : أكذب عليك







٥-

أم كلثوم . اسأل روحك





٤ 

أم كلثوم ــ أروح لمين 


٣

سيرة الحب - أم كلثوم 




٢

أم كلثوم ــ حب إيه 





١

أم كلثوم - الاطلال


 






الأحد، 26 فبراير 2012

‎طرائف ومتفرقات أوسكارية









* للمرة الأولى على الاطلاق يتم ترشيح تسعة افلام فقط لفئة افضل فيلم حيث لم يجد اعضاء الاوسكار فيلماً عاشرة يستحق دخول المنافسة

‎* قبل ثلاث سنوات كان الحفل مهدداً بالالغاء للمرة الأولى في تاريخيه بسبب الاضراب الشهير الذي قامت به نقابة الممثلين والكتاب قبل أن تتم المصالحة
المقدم بيلي كريستال هو الأكثر تواجداً على مسرح الاوسكار كمقدم *
* على الرغم من بلوغ عدد مشاهدين الاوسكار المليار حول العالم الى ان معدل المشاهدة في الولايات المتحدة يصل الى ٤٠ مليون فقط

* مباراة في كرة السلة او كرة القدم الامريكية تتجاوز مشاهدة الاوسكار في الولايات المتحدة
*  حلقة واحدة في حلقات المسلسل الشهير ساينلفد وصلت لخمسة وسبعين مليون مشاهد بينما أكبر حفل للاوسكار مشاهدة وصل سبعة وخمسين مليون مشاهد

  فسوف يكون الفيلم الصامت الأول بعد انتظار اكثر من ثمانين عاماً The Artists    من المثير للانتباه في حالة فوز فيلم *
فوز  نص فيلم *
A Separation
بجائزة افضل سيناريو سيجعله اول نص ايراني على الاطلاق نال الاوسكار



فوز طاقم فيلم *
The Help
بجائزة افضل ممثلة رئيسية ومساعدة سيدخلهم التاريخ بصفتهم اول ممثلات من أصول افريقية ينالون الفئات التمثيلية النسائية في عام واحد

لماذا الأوسكار مهماً لصناع السينما ولمحبينها ؟




نيل جائزة الاوسكار والوقوف أمام مئات الملايين من المشاهدين هو نجاح منشود من قبل غالبية المنتجين وصناع الافلام وبالتالي يحرصون على جودة أعمالهم من أجل نيل استحسان أعضاء الاكاديمية وزيادة نسبة فوزهم في الاوسكار ، هناك بعض المنتجين داخل مؤسسات هوليود لا يتهم كثيراً لموسم الجوائز في مقابل النجاح المادي التي يحققها الفيلم في شباك التذاكر ، الأمر الذي يجده بعض المنتجين كافياً لاستمرار صناعة السينما ، وهو الأمر الذي يجد مقاومة كبيرة وتحفظات لدى البعض خصوصا النقاد أو المنتجين المهتمين في صناعة مثالية داخل مؤسسات هوليود ، لذلك يعتبر المنتج الناجح هو الذي يصنع فيلماً يحقق عوائد جيدة في شباك التذاكر و ينجح ايضاً في مسيرته الاوسكارية وأبرز المنتجين المتميزين في هذا الانجاز الصعب هما ستيفن سبيلبرغ و جيمس كامرون ويدخل معهم كريستوفر نولان و بيتر جاكسون ، هؤلاء المخرجين الاربعة هم الذين يعرفون طرق النجاح في ضربتين على مستوى المادة والجوائز ، وهو الامر الذي لا يمكن تحقيقه من قبل صناع السينما الآخرين مثل المخرج الأمريكي ترنيس ماليك والذي تنجح أعماله غالباً على صعيد الجوائز بينما تفضل فشلاً ذريعاً على مستوى الدخل المادي ، ومن الجانب الآخر هناك من يحقق عوائد ربحية عالية في مقابل فشل نقدي واكاديمي مثل مايكل باي ، السباق على الجوائز بلا شك يعتبر أحد العوامل التي تساهم في خلق عوائد مادية لصناعة السينما لسبب بسيط وهو أن من يدير لجان التحكيم واعضاء الاكاديمية مثل الاوسكار وغيرها هم من الجمهور اولاً قبل أن يكونون محكمين او نقاد ، لذلك المخرج الحقيقي الذي يقنع هؤلاء بلا شك سيقنع الجمهور في صالات السينما لان اكتشاف جمالية السينما ليس محصوراً على اعضاء الاكاديمية او لجان التحكيم في مهرجان كان ، بل الجمهور هو من يصنع نجاح الفيلم قبل هؤلاء ، دعم الجمهور لاي فيلم قبل أن يكون مادي هو تسويقي ولوجستي بالدرجة الأولى والا لم نجد مخرجاً مثل كرسيتوفر نولان يجده المسؤولين في استديوهات وورنر بروس أنه قادر على اخراج اضخم اعمالهم السنوية ، لانه ببساطة نجح في حفر اسمه في ذاكرة الجماهير في خلال اعماله الاولى المستقلة قبل أن يصل اسمه لمنتجين الاستديوهات الكبرى ، وبذلك صناعة فيلماً متكاملاً هي التي تؤدي الى الجوائز والرضا الجماهيري بالتالي يكون اهتمام المنتجين بتقديم جودة عالية في أفلامهم من أجل حرصهم على نيل الجوائز ورضا الجمهور يعكس اوتوماتيكياً على نجاح الفيلم في شباك التذاكر وبهذا يكون حقق المخرج او المنتج انجازاً فريداً بتحقيق عائد مادي والوصول للانجازات في موسم الجوائز .


الولايات المتحدة - عبدالمحسن المطيري 

‎حفل الأوسكار الحدث السينمائي الأبرز في العالم



عبدالمحسن المطيري - واشنطون

أيام قليلة تفصلنا عن الحدث السينمائي الأبرز في العالم الا وهو حفل أكاديمية العلوم والفنون الأوسكار والتي تعتبر ختام موسم الجوائز والذي بدأ قبل أربعة أشهر وبالتحديد مع حلول موسم الخريف ، الحفل الذي يتابعه قرابة المليار مشاهد يحتوي على فقرات متنوعة غنائية وكوميدية والأهم فقرات تقديم الجوائز الخاصة بالتمثيل وأفضل فيلم ، يحرص منتجوا الحفل على دعوة كافة نجوم السينما في مسيرة السجادة الحمراء من أجل كسب أكبر عدد ممكن من المشاهدة في التلفزيون وبالتالي تحقيق عائد مادي جيد من خلال المعلنين والذين يترقبون معدل ارقام المشاهدة للحفل كل عام ، ولهذا تم اسناد مهمة تقديم الحفل للممثل الكوميدي بيلي كريستال والذي سبق له أن قدم أحد أكثر الحفلات الأوسكارية مشاهدة في تاريخ الأوسكار ، من النجوم المتوقعين لحفل الأوسكار هذا النجم جورج كلوني والذي ينافس على جائزة افضل كاتب وافضل ممثل رئيسي ، ايضاً تتواجد النجمة الأيقونة في تاريخ الاوسكار ميرل ستريب وكذلك الثنائي الاشهر في هوليود حالياً براد بيت وانجلينا جولي ، والنجمة الصاعدة هذا العام ميشيل وليامز والتي قامت بدور مارلين مورنو ، هناك العديد من المفاجأة التي يحضر لها منتجوا الأوسكار أبرزها الاخبار التي تسربت في الاعلام مؤخرا وهي عودة شخصية افتح ياسمسم الشهيرة "الضفدع كامل" من خلال حفل الاوسكار ، فقد تم اسناد مهمة تقديم احد الجوائز له ، ايضاً هناك شائعات بأن الحفل سيكون اقصر بعشرين دقيقة مقارنة بالاعوام الماضية لتكون في السجادة الحمراء بدلاً من الحفل لان المنتجون وضعوا ثقلهم هذا العام لكسب المشاهدة اثناء السجادة الحمراء والتي تنافس بقوة الحفل نفسه وتتفوق عليه احياناً ، وللسنة الثانية على التوالي قناة اي من الشوتايم توفر طريقة لمشاهدة الحفل عن طريق أحد التطبيقات التابعة لأجهزة الاندروييد والآي فون ، قناة اي بي سي ستنقل الحفل كما هو المعتاد كل عام بينما ولاول مرة نجد أن هناك مواقع على الانترنت ستنقل الحفل بجودة عالية مقابل رسوم رمزية لا تتجاوز الخمس دولارات للمتصفح الواحد ، الاوسكار يعاني في السنوات الخمس الأخيرة من قلة المشاهدة داخل الولايات المتحدة ، ويبدو أن تناقل الملايين روابط تنقل الحفل عن طريق الانترنت هو السبب الرائيسي لانخفاض معدل المشاهدة ، ولكن هذا العام يبدو الأمر سينعكس بصورة ايجابية على اقبال المشاهدة عن طريق التلفزيون بسبب صرامة موقع غوغل في التعامل مع المواقع التي تنقل الحفل من دون اي رخصة من قبل الناقل الرسمي ، هناك ايضاً القيمة في فقرات الحفل فنجد أن منظمين الاوسكار يحرصون على انهاء خطب الفائزين بشكل مبكر وذلك بدخول موسيقى مزعجة تقطع اللحظات الجميلة التي يود الفائزين التعبير عنها ، ويبرر القائمون على الحفل بهذا التصرف المزعج بأن لحظة خطبة الفائزين خصوصاً المغمورين منهم تنخفض نسبة المشاهدين لان البعض منهم يشعر بالملل أثناء الكلمة  التي يلقيها الفائزين والفائزات خصوصا اذا كانت تقليدية ولا جديد فيها ، لان هناك العديد من الخطب تحوي عبارات شكر لاشخاص ايضاً مغمورين وقل أن تجد كلمة لفائز مثيرة للاهتمام الا اذا كان نجم يحرص على انتقاء كلماته كما يفعل جورج كلوني مثلاً والذي اشار الى عظمة الاوسكار عندما منح جائزة الاوسكار لسيدة امريكية من اصول افريقية في الوقت الذي كان يجلس السود فيه في مؤخرة باصات النقل العام ، كذلك الخطبة النارية السياسية الشهيرة للمخرج والمنتج مايكل مور والتي اختتمها بالهجوم على الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش والذي وجد وقتها تفاعل من الحضور سواء ايجابي او سلبي واخيرا الممثل الاسطورة مارلون براندو الذي قام بارسال سيدة من الهنود الحمر لتستلم الجائزة نيابة عنه مع خطبة اشار اليها الكثير بأنها جريئة في ذلك الوقت.

الاثنين، 20 فبراير 2012

صورة وتعليق

عام كامل مضى على عرض الفيلم الايراني A Separation في مهرجان برلين الدولي ، وهاهو اليوم ينافس على الاوسكار لجائزة افضل فيلم اجنبي وافضل سيناريو اصلي ، بعد موسم جوائز حافل للفيلم
والذي كانت افتتاحيته من خلال مهرجان برلين والذي توج الفيلم بأربع جوائز

اسماء تاريخية من برلين




بيدرو المودفار


مخرج اسباني يعتبر من أهم مخرجي الساحة البرلينية خلال السنوات العشرين الماضية ، شارك المخرج في المهرجان مرتين احدهما في المسابقة على جائزة الدب الذهبي من خلال فيلمه Tie Me Up! Tie Me Down!  اما مشاركته الاخرى فكانت عن طريق فيلم Law of Desire والذي فاز بجائزة افضل فيلم روائي طويل في فئة "تيدي"




آنغ لي


للمخرج التاواني آنغ لي انتصارين في مهرجان برلين من خلال افلام Sense and Sensibility مع فيلم The Wedding Banquet ، يذكر أن انتصار المخرج الاول في مهرجان برلين اتى فقط بعد سنة واحدة من دخوله عالم صناعة الافلام كمخرج



كونتين ترانتينو


على الرغم من قيمة وأهمية الكثير من أفلام المخرج الأمريكي كونتين ترانتينو الى أنه لم يشارك في مهرجان برلين السينمائي سوى بفيلم Jackie Brown والذي يعتبره البعض أحد اقل افلام المخرج جودة ، فيما يجده آخرين آنه يحوي على قيمة في الشكل والاسلوب قل أن تشاهد في الافلام الامريكية .

مهرجان برلين قيمة أولى المهرجانات السينمائية الهامة كل عام




عبدالمحسن المطيري
من المتعارف عليه عن الجمهور السينمائية والوسط الفني أن مهرجان برلين السينمائي الدولي في المانيا يعتبر البوابة الرئيسية لافتتاحية أفضل افلام العام في بداية السنة ، وبالطبع يميز المهرجان صرامته في الاختيار ومعاييره العالية والتي تتطلب من صناع السينما بذل الكثير من الجهد حتى يقتنع لجان الاختيار في المهرجان في أفضلية أفلامهم ، وعلى عكس مهرجان كان والذي يؤخذ عليه مجاملة بعض الاسماء السينمائية ، نجد في برلين تشدداً في التعامل مع الاسماء السينمائية الهامة حيث تم رفض افلام كوبولا وستيفن سبيلبرغ من قبل ، في المقابل نجد ان برلين لا يهتم بموسم الجوائز الأمريكي على عكس جاره اللدود مهرجان فنيسيا والذي ينطلق قبل موسم جوائز الخريف الأمريكي ، بل نجد أن مهرجان برلين ينطلق أثناء أكثر المواسم السينمائية هدوء والذي بالطبع يكون بداية كل عام ، مهرجان برلين ايضاً يتميز باكتشافه العديد من المواهب السينمائية ، فهو لا يهتم كثيراًِ بجودة الانتاج وقيمة الشكل بل يهتم بما قدمه المخرج حتى لو كان مخرجاً في بداياته مثل المخرج بول غرانغراس وفيلمه المغمور Resurrected والذي قبله المهرجان في مسابقته الرسمية ، كذلك المنتج الهام داني دي فيتو وفيلمه The War of the Roses  ، وغيرهم ، للمهرجان قيمة اخرى كونه يعتبر دائما عن افكار سياسية واجتماعية مثيرة للجدل على عكس فنيسيا والذي يتميز بالطابع الفني والتركيز على الجمال الشكلي للافلام ، في مهرجان برلين الرغبة دائمة للافلام التي تحوي على افكار يسارية النزعة او ثورية الاسلوب او القيمة ، لهذا يركز المهرجان على الربيع العربي من خلال احد برامجه ، كذلك للمهرجان أهمية باعتباره يأتي في وقت من العام تكون فيه النشاطات السينمائية محدودة وبالتالي يكون المهرجان الوجهة لمحبين الافلام والذين لا يمكنهم الانتظار بين موسم جوائز الخريف وموسم افلام كان والتي تكون هي نقطة الانطلاقة للافلام المتميزة كل عام .

افلام سياسية واجتماعية مثيرة للجدل في مهرجان برلين لهذا العام


عبدالمحسن المطيري

من فرنسا يبرز فيلم المخرج الفرنسي فريديريك فايدو A moi seule كأحد أهم الأفلام المتسابقة على جائزة الدب الذهبي في برلين بصفته يسلط الضوء على قصة فتاة تقاتل من أجل العثور على فتيات مفقودات بسبب لم تكشف عنه السلطات المحلية بعد ، اما الفيلم الاندينوسي Postcards from the Zoo فيكشف قصة فتاة تركها أهلها في حديقة الحيوانات وهي في سن الثالثة من عمرها ، يهتم أحد العاملين في حديقة الحيوان بتلك الطفلة بعد أن تبرأ منها والديها ، الفيلم يقدم نفسه كأحد أكثر الأفلام الآسيوية أثارة للجدل في المهرجان بصفته يكشف قضية لا طالما سكت عنها الاعلام الآندنوسي طويلاً وهي أطفال الشوارع المنتشرين بكثرة في العاصمة جاكرتا ، الممثل الأمريكي الشهير بيلي بوب ثورنتون يعود كمخرج من بوابة برلين بفيلم يحمل عنوان Jayne Mansfield's Car ويحكي تفاصيل عائلتين في عقد الستينيات يلتقيان وسط مفارقات عدة من حيث العادات والتقاليد التي تؤمن بها كل عائلة ، الفيلم من بطولة بيلي بوب ثورنتون مع كيفين باكون وروبورت دوفال ، يذكر أن هذه ليست التجربة الأولى للمخرج بيلي بوب ثورنتون فقد سبقتها أربع تجارب سينمائية سابقة أبرزها فيلمه الدرامي الملهم Sling Blade  ، المخرج اليوناني سبيروس ستيثلابلوس يقدم فيلماً بعنوان Meteora يقدم دراسة لحياة الرهبان في حقبة قديمة في حياة اليونانيين ، الأخوين الايطاليين تافياني يقدمان فيلماً يحمل عنوان Cesare deve morire بعد عدة تجارب سينمائية وتلفزيونية سابقة لم يكتب لها النجاح ، جاء فيلمهما هذا العام لينافس على أحد آرقى الجوائز السينمائية في العالم يستعرض فيلمها الوثائقي قصة مجموعة من الفنانين يقدمون المسرحية الشهيرة لوليام شكسبيرعن سيرة يوليوس قيصر ، المخرج الالماني ماتايس غلاسنر يقدم صورة سوداوية وقاتمة في أحد القرى النروجية الباردة لسيدة تعمل في أحد المستشفيات وتواجه أزمة مع المرضى ، ومن الفلبين وبدعم فرنسي يقدم المخرج الفلبييني برلينتي ماندزلا فيلمه الطويل الأول بعد أفلام قصيرة متميزة في السابق ، الفيلم الذي يحمل عنوان Captured يسرد اللحظات العصيبة لاختطاف مجموعة من السياح الاجانب من قبل جماعات ارهابية مسلحة في الفلبين ،  ومن المانيا نجد فيلم Home for the Weekend يقدم حياة شاب الماني يدعى ماركو بعد تخرجه من الكلية ، الفيلم من اخراج المخرج الالماني هانز كريستيان شميد والذي سبق له أن شارك في مسابقة مهرجان برلين من خلال ثلاث أفلام خلاف فيلمه الرابع هذا العام ، ومن كندا نجد فيلم Rebelle والذي يقدم قصة تراجيدية لفتاة صغيرة تحمل جنين في بطنها تقاوم الحرب وتحاول بكل ما اوتيت من قوة أن تحمي جنينها من جنون المقاتلين والثوار الأفارقة ، الفيلم من اخراج كيم غين والذي يقدم نفسه كأول مخرج كندي يترشح لجائزة الدب الذهبي من ثلاثة عشرة عاماً ، اما فيلم A Royal Affair فيحوي قصة أميرة تضطر للزواج من ملك تبدو عليه علامات الجنون ، الفيلم من اخراج الدينماركي نوكلايا ارسل والذي كتب سيناريو الفيلم السويدي الناجح The Girl with the Dragon Tattoo ، اما فيلم الالماني Barbara فقصته التي تعود للعام 1980 والذي يحكي قصة شابة تدعى باربرا تعيش في الجزء الشرقي من المانيا  تتقدم بطلب الهجرة للجزء الغربي مما يجعلها تواجه مشاكل قانوية مع الحكومة الفاشية الشيوعية في ذلك الوقت ، ومن السنيغال وبدعم فرنسي كما هو العادة نجد فيلم Aujourd'hui وهو من اخراج السينغالي آلان جوميس والذي يعبر في فيلمه هذا عن قصة تراجيدية لرجل يواجه آخر أيام حياته بشيء من الشجاعة ، أما فيلم Farewell, My Queen والذي أنتجته دولة فرنسا ، فيقدم قصة علاقة ماري انطوانيت وأحد القراء أخر ايام الثورة الفرنسية





 الفيلم من اخراج بينوا جيكوا  والذي سبق له الترشح في مهرجان برلين عن فيلم The School of Flesh ، أما فيلم Childish Games والذي قام باخراجه الاسباني انطوني خافييز فيقدم تابوهاً لقصة ماضي مربك لأحد الاطفال متعلق بالموت والاضطرابات النفسية والجنسية ، أما السينما البرتغالية فتبرز نفسها من خلال فيلم Tabu والذي نفذه اخراجياً ميغيل غوميز ، ويقدم من خلاله قصة سيدة مسنة تضطر للتعامل مع حالتها المادية والنفسية والجسدية والتي قد تقرب أجلها ، عمد المخرج لتصوير الفيلم باللون الاسود والابيض ، اما الفيلم الهنغاري  Csak a szel للمخرج بينيديك فيليدوف والذي يقدم اغتيال لعائلة هانغارية مع فرار الجاني ، اما فيلم L'enfant d'en haut للمخرجة السويسرية أورسولا ماير والتي تقدم قصتها لحياة اثنان من السوسريين العاطلين عن العمل في محاولة منهم لخلق فرص عمل.


الاثنين، 8 أغسطس 2011

أمريكا و السينما المستقلة




من موجة المخرج الأمريكي المستقلة جون كازافيتس، وموجة أفلام “الآندرغراوند” بي موفيز، والسينما المستقلة تنتعش في فترة قبل أربع عقود مضت، حتى بدأت تنافس الأفلام التجارية الضخمة على جوائز الأوسكار والكرة الذهبية والبافتا وغيرها ، ويعتبر مهرجان صندانس الخاص بالسينما المستقلة في الولايات المتحدة أحد أكثر المهرجانات العالمية السينمائية دعماً للانتاج المستقل ذو التكلفة المنخفضة . وتعود بدايات السينما المستقلة من شركة باتنس في العام 1900 ميلادي، تحركات اخرى شهدتها السينما المستقلة البعيدة عن سلطة الاستديوهات الضخمة برز من خلالها اسم الاسطورة شارلي شابلن، الذي أصبح بعد انتاج العديد من الافلام القصيرة اسماً لامعاً لدى جمهور السينما العالمية خصوصاً أن اعماله في ذلك الوقت تلامس مشاعر الناس وتحاكي مشاكلهم خصوصاً الطبقة الكادحة ذات الدخل المحدود ، وانتعشت أفلامه بشكل كبير أثناء الحرب العالمية الثانية ، لأنها كانت هي المتنفس الترفيهي المتعارف عليه في ذلك الوقت اثناء المآسي التي كان يظهرها الاعلام سواء من خلال الراديو أو التلفاز أو حتى السينما الموجهه المسيسة الوطنية ، الناس في ذلك الوقت كانوا يدفعون المال ويدخلون صالات السينما ليفاجأو بفيلم وطني يشجع على الانتماء الوطني وعلى دفع الارواح مقابل الحفاظ على الوطن ، بل في ذلك الوقت كانت هناك أفلام ترويجية دعائية كمثل تلك التسجيلات الاخبارية التي كانت تعرض في صلات السينما الأمريكية وتقدم من خلالها انجازات الجيش الأمريكي في الباسيفيك وأووربا مع الحلفاء وايضاً كانت الآلة الاعلامية التابعة للحكومة الالمانية تقدم أفلاماً وثائقية وسينمائية تسطر الأمجاد للجيش النازي وحلفاء المعسكر المحوري قبل هزيمته مع سقوط برلين على يد الحلفاء في العام 1945 ، السينما المستقلة كانت تائهة في فترة الثلاثينيات والاربعينيات خصوصاً مع احتكار الشركات الخمس الكبرى في ذلك الوقت الصناعة بشكل متكتل وهي توني سونشوري فوكس مع دزني بالاضافة الى وورنر بروس مع بارامونت وام جي ام ، فترة الستنيات شهدت انتعاشاَ ملحوظاً مع بروز موجات الواقعية الفرنسية وتأثر السينما الأمريكية بالتغيير الشكلي والفكري والموضوعي والأسلوبي للسينما الايطالية والبريطانية والأسبانية، وايضاً مع تشكل موجات الحركات الطلابية والنقابية والليبرالية في الولايات المتحدة التي كانت مناهضة للحرب الفيتنامية ومقاومة للفساد والعنصرية والاحتكار مما جعل الكثير من المنتجين في هوليود يعلنون استقالتهم من الاستديوهات متوجهين للدعم الى السينما المستقلة التي كانت تتميز بحرية الرأي وجرأة الطرح وجمال الشكل ، موجات السينما المستقلة تشكل منها العديد من الأسماء الرائعة التي أصبحت لاحقاً جزء لا يتجزأ من تاريخ السينما الأمريكية والعالمية منهم المخرج الايطالي الاصل مارتن سكورسيزي وفرانيس فورد كوبولا والمهلم الأول للسينما الأمريكية المستقلة جون كازافيتس والذي صنع أفلام كسرت التقليدية البغيضة التي كانت متجذرة في انتاجات الاستدوهات الضخمة أفلام متميزة على المستوى الشكلي والفكري والتنفيذي مثل “A woman under the influence سيدة تحت التأثير” مع الفيلم الرائع الآخر “وجوه Faces” ، السنيما المستقلة في العصر الحديث بدأت تأخذ مكانها المستحق أكثر من ذي قبل ، ونلاحظ في السنوات الأخيرة أن السنيما المستقلة بدأت تنافس كل عام على الجوائز الرئيسية في الأوسكار لدرجة أن فيلما “ المليونير المستشرد Slumdog Millionaire “ مع “خزانة The Hurt Locker خزانة الألم” نالا جائزة الأوسكار الرئيسية وهي أفضل فيلم ، علاوة أن مخرجين انطلقوا من السينما المستقلة أصبحوا مؤخرا من أفضل المخرجين الحاليين في السينما الأمريكية مثل كرستوفر نولان وغوس فانسنت مع كونتين ترانتينو و انغ لي وغيرهم الكثير حيث لا يتسع المقال لذكر العديد من رواد السينما المستلقة في الماضي ولا المتميزين منهم في الحاضر