Follow by Email

حدث خطأ في هذه الأداة

الخميس، 15 يوليو، 2010








نولان المخرج البريطاني الواعد

ولد كريستوفر نولان Christopher Nolan في العام 1970 وهو مخرج أمريكي من أصل بريطاني، وكاتب ومنتج، متزوج من ايما توماس المنتجة التي تشاركت مع زوجها بإنتاج جميع أفلامه السابقة والقادمة، بدأ كرستوفر نولان مسيرته بفيلم مستقل بعنوان Following والذي قام نولان بنفسه بحمل الكاميرا وتصوير الفيلم، بعد النجاح النقدي لهذا الفيلم وجد نولان دعماً محدودا يقدر بأربعة ملايين دولار ينتج فيلمه الثاني وأحد أفضل أفلامه قيمة لدى النقاد وهو فيلم (Memento) بعد النجاح النقدي لهذا الفيلم وضع القائمون في استوديوهات (ورنر بدرذرز) ثقتهم في المخرج ليوكلوا له مهمة إخراج سلسلة باتمان ليقدم واحة من أجمل الأفلام المقتبسة من مجلات هزلية تماسكاً وقوة في النص والشكل معاً وهي أفلام «بداية الباتمان (Batman Begins)، وفارس الظلام (The Dark Knight)».

يعتبر المخرج نولان من أفضل مخرجي جيله وأكثرهم ذكاء فهو الذي استطاع تقديم سينما تجارية حازت على رضا الجمهور والنقاد معاً، بالإضافة لكونه ينتمي لسينما المؤلف، وأخيرا قدرته على قراءة الفيلم ومشروع نجاحه وهو على الورق، ترشحت أفلامه للعديد من الجوائز السينمائية المعتبرة وأهمها الأوسكار والذي رشح ستة منها لثلاثة عشر أوسكارا، سيعرض للمخرج أحد أهم الأفلام وأكثرها انتظارا على مستوى الجماهير وهو فيلم Inception فيما يعمل حاليا المخرج على مشاريع ضخمة قادمة أهمها «سوبرمان» بجزء جديد يحمل عنوان Superman: Man of Steel بالإضافة للجزء الثالث من (باتمان).




كلاسيكية السينما الرخيصة (البي موفي) تم بعثها من جديد



مجانين السينما (ترانيتنو) و (رودريغز) ذلك اللقب أطلقه عليهم أحد المعجبين بعد أن شاهد الجميع فيلمهم « غاوند هاوس» والذي عرض قبل عامين في دور السينما العالمية المخرجان ترانتينو و رودريغز في فيلمهم «Grindhouse « تعمدا أن يقدما تحية لسينما الآندر غراوند او «B movie genre»وهو التصنيف المعتمد لنوعية مثل هذه الأفلام ، موجة «البي موفيز» أفلام لقيت صدى ورواجاً في وقت مضى قبل أن تقل شعبيتها كثيرا في السنوات الأخيرة، الشعبية كانت مؤججة لدى معجبين محددين سلفاً عشقوا هذا النوع مهما قدم لهم من مشاهد مستفزة وقيمة رخيصة في المضمون ، أفلام مثل The Ape والذي أنتج في العام 1940وفيلم الرعب للمخرج لاري هاغمان Beware! The Blob والذي أنتج عام 1972 وغيرها ، بدأت أفلام البي موفيز في عقد الثلاثينات وهناك مصادر تذكر أن بدايتها كانت قبل ذلك وبالتحديد في العام 1928 عندما قدمت استديوهات كولمبيا تمويلا منخفضاً للمخرج «فرانك كابرا» قدر ب 20 ألف دولار لينتج فيلماً بعنوان That Certain Thing ، ولقيت أفلام «البي موفيز» رواجاً في السبعينات لدى جمهور خاص بهذ النوع من الأفلام أغلبهم من المراهقين، تصنف في العادة هذه النوعية من الأفلام بتصنيفات خاصة بالبالغين مثل R و NC17 أحد أهم سمات هذه الأفلام قلة الميزانية وتواضع تصميم البوسترات وإشراك نجوم مغمورين ورخص المشاهد، بحيث يتم التركيز قدر الإمكان على «مشاهد الإثارة»، « والإيحاءات الجنسية «حتى لو كانت بشكل غير مباشر» مثل تلك التي قدمت في الفيلم الرخيص C.B. Hustlers والذي أعطاه موقع قاعدة البيانات السينمائي واحد من أصل عشر درجات، بالإضافة لكثرة مشاهد المطاردات الرخيصة التي تحصل بين رجل الخير ورجل الشر، في الخمسينات بدأ التركيز على سينما الرعب والخيال العلمي والتي دخلت في إنتاجات أفلام الآندر غراوند، الكثير من إنتاج أفلام البي موفيز يتم تصويره عن طريق كاميرات 16 ملم والتي تعتبر في السبعينات البديل المثالي الأقل كلفة من كاميرات 35 ملم ، يعد فيلم الرعب The Being أحد أشهر أفلام عقد الثمانينيات مع الفيلم الآخر Arena وفيلم Ragewar .


(آنسبشن) أكثر أفلام السنة انتظارا وفي موقع الطماطم الفاسد نال نسبة كاملة






لن يكون فيلم (آنسبشن) للمخرج البريطاني الأصل كرستوفر نولان منتظرا لدى الجمهور فحسب بل النقاد جميعهم ينتظرونه بفارغ الصبر، فالمخرج نولان عودهم على تقديم نماذج سينمائية أصيلة منذ تحفته في بداية القرن الحالي (الذاكرة المفودة) وهو يقدم الروائع التي تتميز بابتكار طليعي على مستوى النص أو بشكل مذهل على مستوى الصورة، فيلم (آنسبشن) مهم جدا لأن الجمهور لأول مرة سيشاهدون كيف يتعامل نولان مع أفلام الخيال العلمي، يقول أحد النقاد بعد مشاهدته عرضا أوليا للفيلم إنني الآن متأكد أن هناك كيوبريك في هذا العصر في إشارة واضحة للمخرج الشاب كرستوفر نولان بأنه الخليفة المناسب لأحد أعظم المخرجين في تاريخ السينما وهو (ستانلي كيوبريك)، يسرد سيناريو الفيلم والذي يؤدي دور البطولة فيه النجم ليناردو ديكابريو شخصية عميل يدعى (كوب) يحاول أن يكشف لغزا في منظومة تمكنه من ولوج عقل الآخرين تساعده في ذلك زميلته النابغة في التقنية والتي تم ترشيحها للمهمة الصعبة التي يواجهها (كوب)، في الوقت ذاته هناك من يحاول أن يستغل تلك التقنية من أجل أهداف غامضة قد تؤدي لعواقب وخيمة.

ينتظر أن يسجل الفيلم أرقاما قياسية في شبابيك التذاكر الأمريكية بالإضافة لسجله النظيف حتى الآن في موقع الطماطم الفاسدة الخاص بالنقاد حيث أعطاه النقاد والذين نشر الموقع مراجعاتهم الطماطم الطازجة وهي دليل على إعجابهم بالفيلم، الأمر الذي جعل الموقع يعطي الفيلم نسبة 100 % لأنه نال إعجاب سبعة عشر ناقدا جميعهم أشاروا للفيلم بشكل إيجابي في مراجعاتهم المختلفة والتي يرصدها الموقع في مجلات وصحف متنوعة .

الاثنين، 12 يوليو، 2010

Filmmaker in the land of no cinema - The National Newspaper


Filmmaker in the land of no cinema



Caryle Murphy, Foreign Correspondent


RIYADH // The volunteer film crew and actors straggled into the borrowed apartment over an hour or so. There were no storyboards. No costumes. And just one prop: a candle.

Abdulmuhsen al Mutairi lashed his microphone to a boom with duct tape and then turned to his cast – two nervous teens – with some directing advice. “OK, try to give a bit more feeling,” he said, reciting their lines to demonstrate what he wanted. “Mara thania!” (Do it again!)

It may be low-end and no-budget, but there is no lack of passion in the work of al Mutairi, one of a growing crop of talented and determined young Saudi film-makers.

“I don’t expect any money from this film, I just need to show it to an audience… That’s the energy, the audience,” al Mutairi, 29, said of his latest production. “As an artist, you have to be passionate to continue working in this very difficult business.”

Indeed, passion is a requisite for the “difficult business” of movie-making in Saudi Arabia because it is a profession strewn with obstacles.

This is a land with no cinemas, which are regarded as places of possible sin by the kingdom’s influential religious establishment. In the clerics’ austere version of Islam, these dark confines might allow boys and girls to mix, which is illegal. Films themselves are considered “evil” because they distract people from religion and spread “corruption”, which usually means something to do with sex.



“We are a hundred years behind,” said another film-maker, Mohammad Aldhahri. “I don’t think there is any other country in the world that doesn’t have cinema [even though] it’s part of contemporary culture. It’s not something that we can just ignore.”

After King Saud University shut down its drama department in 2000, the kingdom was left with no film schools or institutes. Al Mutairi said he had to buy some of his production equipment – microphone, boom, headphone – on the internet because they are not sold here.

Outdoor shoots are huge hassles with actors of both genders. Invariably, the religious police arrive and shut down filming, sometimes arresting everyone, despite a five-year-old royal order allowing photography and filming anywhere in the kingdom unless expressly forbidden by posted signs, al Mutairi said. “They stop us all the time, even if we don’t have women.”

The absence of cinemas means that Saudi film-makers depend on private home screenings, or the rare film festival, to show their works. But festivals are never a sure thing, as demonstrated a year ago with the Jeddah Film Festival. After three years of increasing success, it was cancelled by the ministry of interior on the eve of its fourth annual opening.

“It was a shock,” said the festival organiser, Mamdouh Salem, who had spent six months putting the event together. Of the 106 films scheduled to be shown, he said, 48 were Saudi-made.

Despite the restrictive environment, an indigenous film-making scene is taking shape. It is nurtured by cinephiles like al Mutairi, whose favourite director is Quentin Tarantino and who once flew to New Zealand to see a film festival.

Al Mutairi is a founding member of “Talashi,” or “Fade-out”, a group of young film-makers formed to support each other’s projects. Their “clubhouse” is a vacant apartment where they stash movie-making equipment and hold brainstorming sessions.

Their short films, ranging from three minutes to 30 minutes, have tackled sensitive subjects, including discrimination against women, child sexual abuse, the lack of choice in marriage partners, and the sometimes stifling conformity of Saudi society.



hey also harness humour to make a point. According to Local Time is a short by Mohammed al Khalif, a Talashi member, about trying to buy food or petrol during prayer time when all shops shut down, a predicament familiar to anyone living in the kingdom.

Al Mutairi, whose recent shoot was for his sixth film, which he describes as “a comedy crime story”, said the Talashi network is vital because even family members do not understand what he and others are doing. “They laugh at you,” he said. “They say, ‘You have to get a real job’.”

Marriam Mossalli, a producer and writer in Jeddah, said one bright spot is the internet, which gives Saudi film-makers access to an international audience. Another important incubator of Saudi talent and recognition is film festivals in neighbouring Dubai and Abu Dhabi. These events offer Saudis “a platform to showcase their talent”, Mossalli wrote in an e-mail. “We have to go there in order to be recognised instead of being recognised at home.”

She said she hopes that the foreign accolades will cause Saudi society “to reassess the situation and they’ll say, ‘Well, maybe we should bring this talent back here and start giving them their freedom’,” she said.

There is a small sign of that, perhaps, in a recent announcement that the Saudi information minister, Abdel Aziz al Khoja, has ordered Saudi state television to buy and broadcast Saudi-made short films.

Attempts to reach Mr al Khoja’s spokesman to get more details on the plan were unsuccessful and some Saudi film-makers like Fahad Alestaa were sceptical that it will come to much. “We’re used to promises,” he said.

The Jeddah festival organiser, Mr Salem, said that even if that deal falls through, he has made an arrangement with satellite channel Rotana TV to broadcast the 48 Saudi-made films that had been set for screening at last year’s aborted festival.

Rotana is owned by Prince Al Waleed bin Talal, a nephew of the king, and one of the world’s richest men. Known for his progressive views, he challenged religious conservatives last year, predicting that “films and movie theatres will come inevitably” to the kingdom.

But for now, young film-makers thrive mostly on their passion for movies.

“If you believe in art, you can make something, and in the beginning you will make very low, medium-quality work,” al Mutairi said. “But if you continue to learn from your mistakes and the reviews of your audience, you will have something.”

Mr Salem also is not giving up. Despite the fiasco of last year’s cancelled festival, he has organised a week of live performances by an all-male cast of Arab comedians this month during which he plans to sneak in a tribute to his beloved movies.

Before each performance, he said, he will screen an animated cartoon.